مغني الراب والهيب هوب متعدد المواهب... يهبّ لمنافسة ترامب وبايدن للرئاسيات القادمة

النجم الأميركي كانيي عمري ويست:


رسم : عليّ المندلاويّ
 

1- انفصال في الأسرة واعتزال الجامعة 
- يوم الأربعاء 8 يونيو (حزيران) 1977، في أتلانتا، بجورجيا، بالولايات الأميركية المتحدة، والده كان مصورا صحافيا، ينتمي لحزب Black panther party(حزب الفهود السود) ووالدته أستاذة إنجليزية بجامعة كلارك أطلنطا، ولكن الوالدين انفصلا منذ أن بلغ كانيي سن الثالثة. 
- في سن الخامسة، انطلق كانيي في التأليف الشعري والدندنة. 
- وفي شبابه، انتمى ويست إلى جامعة شيكاغو، ولكن نفسه الغنائي هزم صبره على دروس الجامعة، فانقطع متفرغا لتأليف الموسيقى. 
 
2- مفرد بصيغة الجمع
- تتساكن في شخصية كانيي ويست شخصيات فنية كثيرة فهو: المغني، وكاتب الأغاني، والمنتج، والموزع الموسيقي، ومصمم الأزياء.
- الحظ سينتصر ويبتسم عريضا مع هذا المغني ليصير من كبار نجوم الراب والهيب هوب.
 
3- النجم والنجمة
- تنتشر أغاني كانيي، ويكسب ثروة طائلة، مما يؤهل الفنان الشاب لينخرط عضوا في «حزب فوربس» لقائمة رؤوس رأسمال في كل العالم. 
- ولكن، سيكسب هذا النجم أنوارا إضافية، بعيد اقترانه بنجمة عالمية هي كيم كارداشيان.. واإنجابهما أربعة أبناء.
 
4- ويست ويتيمة فلويد
- أصدر ألبومه الأول عام 2004... ولم يتوقف عن التأليف والبحث، وصار له في رصيده عشرات الأغاني التي استهدفت جمهور الشباب، ومن أشهر أغانيه: 
heartless, gorgeous,stronger
- انتشرت شعبية كانيي ويست بسبب: إيقاعاته الشبابية، وبساطة شعريتها، وحرية ثقافية ونفسية للتعبير عن معاني الحب والسلام، ورفض الظلم، ومناهضة العنصرية. 
- وبهذا نفسر مشاعر تعاطف كانيي ويست وموقفه العملي والإنساني بعد حادثة اغتيال جورج فلويد العنصرية المشهودة والمزلزلة، وسوف يتكفل (ويست) بمصاريف دراسة ابنة فلويد.
 
5- تحوّل المُغرَم إلى غريم
- قبل إعلان ويست الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية، كان موقفه الانتخابي مولعا بترامب ومنحازا لترشحه للرئاسة.
- ثم… انقلب الصديق الحليف الحميم لترامب، لا إلى مجرد صوت فردي ضمن ملايين أصوات الناخبين، بل تحول ويست إلى غريم أساسي في الصندوق الانتخابي القادم ومنافس رئاسي، وقد أعلن ويست هذا القرار إثر ندوة صحافية. 
 
6- كل قيس يغني على ليلاه
- تأكد للجميع ما يلي: ويست لن يغني لترامب في عرسه الانتخابي.
- ولن يغني بالتأكيد في عرس جو بايدن، المنافس الرسمي لترامب، وهو في نظر ويست مرشح غير قادر على استقطاب الأميركيين الناخبين السود. 
- إذن، لن يكون ويست مع ترامب، ولا مع بايدن. وصار ويست مع ويست فقط
- سوف يغني ويست لعرسه الانتخابي باعتباره المترشح القادم والحالم بالسكنى والغناء فقط لنفسه بين ملفات البيت الأبيض، إن وجد في وقته الإداري متسعا للغناء والبهجة والدندنة. 
 
7- تغريدة ويست المغني
- ذكر ويست في تغريدة على «تويتر»: «حان الوقت لتحقيق حلم أميركا»، وكأنه يشير إلى «عندي حلم»، المقولة الشهيرة للأميركي مارتن لوثر كينغ. 
- ولقد أشار ويست إلى أن من داعميه الأساسيين: زوجته كيم، وكذلك المقاول الملياردير إيلون ماسك. 
 
8- هل ويست أغنية تصويت؟
- هل صار ترشح كانيي ويست الرئاسي نغما في المقام الديمقراطي الانتخابي الأميركي؟ 
- أم إن أغنيته نشاز في مقام المنافسة الرئاسية الأميركية؟ 
- وهل سيكون ويست قادرا على إرباك حسابات أصوات الناخبين في اتجاه كل من جو بايدن، ودونالد ترامب؟ 
- قد لا يكون دونالد ترامب هو المحروم الوحيد من دعم المغني، وقد كان واقفا ضمن الطوابير الشعبية أمام صناديق الانتخاب، وصار المغني اليوم لاعبا على المسرح السياسي، وفي الفصل الرئاسي. 
- ولكن المغني ويست يشك ويشكك في قدرة المرشح الديمقراطي جو بايدن على الفوز بأصوات الناخبين السود الأميركيين، ولذلك رأى من حقه أن يخطب ودّهم عساه يفوز بأصواتهم. 
 
9- ييزي وأديداس
 -  أعلنت مجلة «فوربس» أن كانيي هو أعلى الفنانين أجرًا في سوق الهيب هوب.
- أما ثروة كانيي ويست فتقدر بنحو 1.3 مليار دولار. وقد حقق كانيي هذه الثروة بفضل علامته الرياضية Yeezy(ييزي) التي تم تطويرها بالتعاون مع Adidas(أديداس). 
- هذا ما ذكرته «فوربس»، ولكن… 
 
10- الغاضب من مناقصة «فوربس»
- لئن سعد ويست بالدخول إلى نادي أثرياء العالم في نهاية الشهر الرابع (2020) من خلال «فوربس» إلا أنه مستاء من حجم الثروة المالية المعلنة 1.3 مليار دولار، واعترض الملياردير على المبلغ الذي أعلنته «فوربس» وهو لا يعكس حقيقة ثروته المالية، فهو يملك أكثر من ضعف هذا المبلغ المعلن من «فوربس». 
 
11- كارداشيان الأولى وكوفيد التاسع عشر
- إذا صار ويست رئيسا، فإن زوجته (كارادشيان) سوف تصير سيدة البيت الأبيض الأولى. 
- وإذا تربع ويست في المكتب البيضاوي، فإنه سوف يواجه ملفا صحيا باسم «كوفيد التاسع عشر»، الذي يسجل تفشيه الأشرس في العالم عامة، وفي الولايات المتحدة الأميركية بصفة خاصة. 
- ولا جواب لكانيي ويست عن سؤال الترشح الرئاسي سوى ما سبق أن قاله: «إن الله طلب منه الترشح للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية».
- ولعل مغني الراب ويست- وهو خاطب ود الرئاسة- إذا وصل إلى البيت الأبيض، سيجلس على المكتب البيضاوي، ويبدأ تأليف أغنية شرسة ضد التفشي الفوضوي لوباء كورونا في الولايات المتحدة الأميركية. 
 
12- تأكيد المثل الشعبي!
- رأى ويست أن من حق مغني الراب أن يترشح للرئاسة الأميركية، مثل أي مواطن أميركي تتوفر فيه شروط الترشح، فهو، في البدء مواطن مثل: ترامب، وبايدن… وغيرهما. 
- وإذا كانت العبارة الشعبية تقول «ما فيه أحد أحسن من أحد». 
- والمثل الشعبي يقول: «كل الناس أولاد تسعة». 
- دون نسيان المثل الرائج «وراء كل رجل عظيم امرأة».
- فإن ويست، مرشح ليكون «رجل الدولة العظمى»، وهذه زوجته وأم أولاده الأربعة، سيدة ونجمة، واسمها كيم كارداشيان، وهذا كاف لتأكيد سلامة مثل واحد على الأقل.