عودة مسابقة الدوري المحلي... و لقب نادي القرن وانتخابات الجبلاية

3 أزمات تشعل أجواء الكرة المصرية
* صراع ناري بين 3 أطراف للسيطرة على مقاليد الأمور في بلاد الفراعنة
* أحمد شوبير: الخلاف في الآراء مطلوب لكن دون تجاوز أو سباب
* هاني أبو ريدة: لست طرفاً وعلاقتي بالجميع طيبة ورائعة
* أمين صندوق النادي الأهلي: نبحث عن حقوقنا ونساند الدولة المصرية في قرار عودة النشاط
* نادي الزمالك: الأهلي ليس طرفاً في أزمة نادي القرن الأفريقي
 

القاهرة: اشتعلت أوساط الكرة المصرية خلال الساعات القليلة الماضية بصورة لافتة للنظر، ووصلت مداها إلى بلاغات في مكتب النائب العام المصري بل وصعد النادي الأهلي من لهجته بشكاوى إلى رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء المصري يطالب فيها بتنفيذ القانون ورفع الحصانة عن مرتضي منصور رئيس مجلس إدارة القلعة البيضاء.
لم تكن أزمة الأهلي والزمالك هي الحلقة الرئيسية في الأزمة، ولكنها عبارة عن سلسلة من الأمور سببها الرئيسي هو من يهيمن علي الكرة المصرية، حيث تدور الحلقة في صراع القوى بين 3 جبهات من الباطن، هم المهندس أبو ريدة عضو المكتب التنفيذي للاتحادين الدولي والأفريقي لكرة القدم والمرشح لرئاسة اتحاد الكرة المصري في دورته المقبلة، وإدارة الأهلي، ومرتضى منصور رئيس الزمالك.
وتسبب صراع الجبهات الثلاث في انفجار 3 مشاكل باتت مزمنة في الكرة المصرية بسبب رغبة السيطرة على مقاليد الأمور، أولها عودة مسابقة الدوري المحلي. وثانيتها انتخابات اتحاد الكرة والكاف، والثالثه أزمة لقب نادي القرن الأفريقي التي اشتعلت فجأة.

 




شعار النادي الأهلي


 
عودة مسابقة الدوري المصري
 
أشعل قرار الحكومة المصرية باستئناف النشاط الرياضي وعودته بعد فترة توقف طويلة بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، حالة من الغضب الشديد، حيث حشد مرتضى منصور رئيس الزمالك 13 نادياً بجانب الزمالك لرفض عودة مسابقة الدوري، ولكن العدد تقلص مع إصرار الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري على تنفيذ قرار الحكومة.
وقد تراجعت أغلب الأندية عن موقفها بمن فيها الزمالك وعادت كل الفرق للتدريبات وأجرت المسحات الطبية للاعبيها وأجهزتها الفنية للكشف عن فيروس كورونا قبل استئناف المسابقة 6 أغسطس (آب) المقبل.

 




شعار نادي الزمالك
 

 

 
 
انتخابات اتحاد الكرة
 
لعبت انتخابات اتحاد الكرة المقبلة والتي لم يتحدد موعد لها، وإن كان مصدر باتحاد الكرة المصري قال في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنها ستقام في شهر سبتمبر (أيلول) المقبل، وأعلن هاني أبو ريدة والإعلامي أحمد شوبير رغبتهما في الترشح لانتخابات الجبلاية، وهو ما فجر بركان الغضب، حيث يدعم مرتضي منصور رئيس الزمالك صراحة وعلانية أبو ريدة، بينما تميل القلعة الحمراء لدعم ابن النادي أحمد شوبير، خاصة أنه مقرب جداً من إدارة القلعة الحمراء، ولكن لم يعلن محمود الخطيب رئيس الأهلي الموقف بشكل نهائي.

 




مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك


 
قضية لقب نادي القرن الأفريقي
 
أزمة لقب نادي القرن الأفريقي هي المشكلة الثالثة التي تسببت في إشعال أجواء النار والغضب داخل الكرة المصرية، فبعد 20 عاماً من منح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لقب نادي القرن للأهلي المصري، عاد الزمالك لفتح الملف من جديد بتشكيل لجنة من مجلس الإدارة وبعض القانونيين للسير في الإجراءات القانونية للتظلم لدى الكاف، ثم الذهاب للمحكمة الرياضية الدولية.
مرتضي منصور رئيس الزمالك أعلن عن مفاجأة قبل أيام انتظرها الجميع قبل أن يذكر حصوله على شهادة من وزارة التموين المصري بأنه نادي القرن الأفريقي في كرة القدم، ولكن وزارة التموين ردت في بيان رسمي قالت فيه: «تسجيل وحماية العلامات التجارية يعد أحد أهم أدوار الإدارة المركزية للعلامات التجارية والنماذج الصناعية التابعة لجهاز تنمية التجارة الداخلية أحد أجهزة وزارة التموين والتجارة الداخلية والتي تختص بتسجيل العلامات التجارية والنماذج الصناعية والمؤشرات الجغرافية».
وأضافت: «فيما يخص تسجيل العلامات التجارية المتعلقة بالنوادي الرياضية والمرتبطة بالحصول على درجات الشرف المطلوب تسجيلها فيتعين على مقدم الطلب تقديم ما يفيد حصوله عليها من الجهة المانحة لإمكانية السير في إجراءات تسجيلها. وفى هذا الإطار فقد تقدم النادي الأهلى للرياضة البدنية بأول طلب تسجيل لشعار النادي عام 1999 عبارة عن (كلمتى النادي الأهلى يتوسطهما نسر) ولكن تم شطبها لعدم التجديد في المدة المحددة قانونا. وتقدم بعد ذلك بعدة طلبات أخرى لتسجيل نفس الشعار على فئات مختلفة».
وأوضحت أنه فى عام 2007 تقدم بطلب تسجيل جديد لشعار النادي عبارة عن «الأهلى 1907 نادى القرن،مع رسم درع النادي الأهلى يتوسطه نسر»،وذلك بعد حصوله رسميا على هذا اللقب فى 2001 وتم قبول طلب التسجيل بعد استيفاء كافة الإجراءات المنصوص عليها بقانون الملكية الفكرية رقم 82 لسنة 2002، وجميع العلامات مسجلة ومجددة وتتمتع بالحماية القانونية حتى تاريخه.
وشددت وزارة التموين أن نادى الزمالك للألعاب الرياضية  تقدم بطلب تسجيل لشعار «نادى الزمالك- نادي القرن الحقيقي لكرة القدم»،في الخامس من شهر يوليو (تموز) 2020 برقم إيداع 415563، وسيتم فحص الطلب بعد انقضاء مدة الستة أشهر وهي المدة القانونية المنصوص عليها بقانون الملكية الفكرية رقم 82 لسنة 2002.
 وقالت إنه بالإشارة إلى أن نادي الزمالك قد سبق وتقدم بتسجيل شعار النادى فى عام 2006 عبارة عن كلمتى «نادى الزمالك، ورسم لرجل فرعوني بيده قوس ورمح»،والعلامة مجددة حتى تاريخه. كما تقدم نادي الزمالك بعد ذلك في عام 2009 بعدة طلبات أخرى لتسجيل ذات الشعار على فئات مختلفة والعلامات مسجلة ومجددة وتتمتع بالحماية القانونية حتى تاريخه.

 




محمود الخطيب رئيس نادي الأهلي
 

 


من جانبه، كشف أحمد شوبير نجم الأهلي السابق أنه لا يرى سبباً في حالة الاحتقان الموجودة علي الساحة الرياضية المصرية حالياً، وقال شوبير في تصريحات خاصة لــ«المجلة»: «الاختلاف شيء صحي ووارد، وليست هناك أزمات منه، وربما ينتج عنه أشياء في صالح الكرة المصرية».
وأضاف: «الشيء الأهم هو الاختلاف دون تجاوز أو سباب... أسعى للترشح في انتخابات اتحاد الكرة، وإن كان هاني أبو ريدة أمامي لن يحدث تجاوز، وهذا ما أسعى إليه»، وأوضح: «نعم هناك أزمات في كرة القدم المصرية وهذا شيء طبيعي.. نعيش موسما استئنائيا بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا، ولكن ليس منطقياً كل ما يحدث من تجاوزات فاقت الحدود».
فيما يرى المهندس هاني أبو ريدة عضو المكتب التنفيذي للاتحادين الأفريقي والدولي لكرة القدم أنه ليس طرفاً في تلك الأزمات. وقال في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «تجمعني علاقات جيدة ورائعة مع جميع الأطراف، وليس معنى إعلان شخص أنه يدعمني في الانتخابات أن العلاقة سيئة بكل الأطراف».
وأضاف أنه يتمنى أن تهدأ الأوضاع بشكل نهائي ويعود النشاط الرياضي، خاصة أن مصر من الدول المؤسسة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، ومن أقدم المنتخبات في القارة السمراء، فيما أكد خالد الدرندلي أمين صندوق النادي الأهلي أن هدفهم هو إرساء مبدأ الاستقرار بشكل عام في الرياضة المصرية ولا يسعون أبداً للمشاكل والأزمات.
وقال الدرندلي في تصريحات خاصة لـ«المجلة»من العاصمة القاهرة إنهم بشكل عام يدعمون الدولة المصرية وقراراتها والتي طالبت بعودة النشاط الرياضي وبالتالي طبقوا جميع الإجراءات التي طالبت بها وزارة الصحة واللجنة الطبية، وأوضح: «بالنسبة لقضية لقب نادي القرن الأفريقي، فالأهلي يدافع عن حقوقه، حيث منحنا الكاف اللقب منذ 20عاماً وسجلنا كل ذلك قانونياً».
وتابع: «نحافظ على حقوقنا التسويقية في نادي القرن وليس لنا علاقة بما يزجه البعض تجاهنا... نحن ندافع عن حقوق نادينا»، فيما ذهب مصدر مقرب من مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك إلى أن أزمة نادي القرن الأفريقي هي حق أصيل لهم. وقال المصدر في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «الشكوي ليست ضد الأهلي ولكنها تظلم للاتحاد الأفريقي لكرة القدم ضد المعايير التي على أساسها تم اختيار القلعة الحمراء نادياً للقرن».
وأضاف: «لا ندري لماذا يتحدث الأهلي في تلك الأزمة فهو ليس طرفاً ولم نذكره نهائياً»، وأوضح: «فيما يخص عودة النشاط الرياضي الزمالك ليس معترضاً نهائيا، ولكن يخشى من إصابة اللاعبين أو الأجهزة الفنية بفيروس كورونا أو أن تؤثر الإصابات عليهم».
فيما أكد مجدي عبد الغني رئيس رابطة اللاعبين المحترفين بمصر أن هناك حالة استياء شديدة بسبب هذا الشحن الكبير الذي قد يؤدي إلى كارثة بين الجماهير، وقال عبد الغني في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «ما يحدث شيء غير عادي ولم نتعود عليه طوال تاريخنا الكروي.. دوماً هناك منافسات بين الأهلي والزمالك ولكنها لم تصل إلى هذا الحد».
وأضاف: «أتمنى أن تهدأ الأوضاع وتعود كرة القدم لطبيعتها ويكون التنافس داخل الملعب فقط كما كان سابقاً».