كايت وينسلت تفوز بجائزة مهرجان تورنتو السينمائي

تتسلمها سبتمبر المقبل
* «لوميير» السينمائية الفرنسية للشقيقين البلجيكيين داردين... ومهرجان فينيسيا السينمائي يمنح آن هوي وتيلدا سوينتون جائزة «الإنجاز» 

لندن: نالت الممثلة البريطانية كايت وينسلت جائزة «تريبيوت أكتور أوورد» خلال الدورة المقبلة من مهرجان تورنتو السينمائي في سبتمبر (أيلول)، حسبما أعلن المنظمون هذا الأسبوع.
وسيقام الحدث في 15 سبتمبر بصورة افتراضية لمناسبة هذا المهرجان وهو الأهم من نوعه في أميركا الشمالية.
وأوضحت المديرة العامة للمهرجان جوانا فيشنتي المشاركة في رئاسة الحدث أن «وجود كايت اللامعة والآسرة عبر الشاشة لا يزال مصدر إبهار وترفيه وإلهام للجمهور والممثلين على السواء».
وأشارت المسؤولة إلى أن الممثلة التي لا تزال تطبع الذاكرة السينمائية من خلال بطولتها لفيلم «تيتانك»، تمثل «بالقدر عينه من القوة والشجاعة اللتين تتحلى بهما النساء اللائي تختار تجسيد دورهن».
ولفتت فيشنتي إلى أن الفنانة البريطانية البالغة 44 عاما والحائزة جائزة أوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «ذي ريدر»، هي «من أفضل الممثلات وأكثرهن احتراما في جيلها».
وتكافئ جوائز «تريبيوت أووردز» الممثلين والمخرجين والمهنيين في القطاع السينمائي على مساهماتهم الاستثنائية في الفن السابع.
وبسبب وباء «كوفيد-19»، يعقد مهرجان تورنتو السينمائي دورته الخامسة والأربعين بين العاشر من سبتمبر، والتاسع عشر منه، بنسق هجين يجمع بين الأحداث في الصالات والمواعيد الافتراضية.
 
جائزة «لوميير»السينمائية 
وفي فرنسا أعلن منظّمو جائزة «لوميير» السينمائية أن المخرجَين البلجيكيين الشقيقين جان بيار ولوك داردين، سيتسلمان خلال الخريف المقبل في مدينة ليون الفرنسية هذه الجائزة التي تُمنَح سنوياً لشخصية طبعت الفن السابع.
وقال مدير «معهد لوميير» في ليون (جنوب شرقي فرنسا)، والمندوب العام لمهرجان كان، تييري فريمو، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الشقيقين داردين اللذين أخرجا 11 فيلماً روائياً طويلا بينها «روزيتا» (1999)، و«لانفان» (2005)، يتميزان بأن لديهما «رؤية للعالم وأسلوباً واقتناعاً». وقد فازا بالسعفة الذهبية في مهرجان كان مرتين.
وكانت الجائزة قد مُنِحَت العام المنصرم للمخرج الأميركي فرنسيس فورد كوبولا، صاحب فيلم «أبوكاليبس ناو».
من جهة أخرى، يخصص المهرجان في دورته الثانية عشرة التي تقام من 10 إلى 18 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل برئاسة المخرج برتران تافرنييه، تحية تكريمية لكاتب السيناريو الفرنسي ميشال أوديار الذي كان سيبلغ المائة عام هذه السنة لو كان لا يزال على قيد الحياة، من خلال استعادة لعدد كبير من أفلامه، في نسخ مرممة.
وفي برنامج المهرجان أيضاً تحية لأعمال المخرج الأميركي كلارنس براون، واستعادة لأفلام المخرجة النيويوركية جوان ميكلين سيلفر.
ويشهد المهرجان عروضاً أولى لعدد من الأفلام الروائية التي كان يفترض أن تطلّ خلال مهرجان كان في مايو (أيار) الفائت. كذلك يتضمن برنامجه قسماً من العروض التي كانت مقررة ضمن «كان كلاسيكس».
وكان المهرجان قد أقيم للمرة الأولى في العام 2009 في الشارع الذي شهد في ليون اختراع آلة التصوير السينمائي الأولى العام 1895، وتصوير أول فيلم في التاريخ.
ومنذ انطلاقه، منح المهرجان جوائزه لنجوم سينمائيين كبار مثل: كلينت إيستوود، وجين فوندا، وكوينتن تارانتينو، وكن لوتش، وميلوش فورمان، وجيرار دوبارديو، ومارتن سكورسيرزي، وكاترين دونوف، وبيدرو ألمودوفار.


 
جائزة الإنجاز 
وفي إيطاليا أعلن منظمو مهرجان فينيسيا السينمائي اليوم، أنه من المقرر أن يتم منح المخرجة المعروفة في هونغ كونغ، آن هوي، والممثلة البريطانية تيلدا سوينتون، جائزة الإنجاز على مدى الحياة، ضمن فعاليات المهرجان هذا العام.
وقالت إدارة المهرجان في بيان لها إن هوي (73 عاما) تعتبر «واحدة من أفضل المخرجات في آسيا... وواحدة من الشخصيات الرئيسية في حركة الموجة الجديدة في سينما هونغ كونغ» في أواخر سبعينات وثمانينات القرن الماضي.
أما سوينتون (59 عاما)، فهي مفضلة لدى مخرجي السينما المعاصرة، ومن بينهم ديريك جارمان، وجيم جارموش، وبونغ جون هو، وويس أندرسون، ولوكا غوادانينو.
وجاء في بيان المهرجان، أن سوينتون ظهرت في عشرات الأفلام، إلا أن أحد أهم أعمالها التي لا تنسى، كان دورها في فيلم «أورلاندو» للمخرجة سالي بوتر، وهو من إنتاج عام 1992. ومن المقرر أن يقام المهرجان خلال الفترة من الثاني وحتى 12 من سبتمبر المقبل، مع خفض أعداد المشاركين واتخاذ احتياطات خاصة بالصحة والسلامة بسبب تفشي وباء كورونا. ومن المقرر أن يتم الإعلان عن البرنامج الكامل للمهرجان في 28 من يوليو (تموز) الحالي.